البحث

الزوار

انت الزائر :86444
[يتصفح الموقع حالياً [ 6
الاعضاء :0 الزوار :6
تفاصيل المتواجدون

U-Learning التعلم المنتشر

الدورة

U-Learning التعلم المنتشر

تمهيد :

إن فكرة التعلم المنتشر بدأ ظهورها في أواخر الثمانينات القرن العشرين ،وذلك عندما استخدم الباحث Markweiser في زيروكسXerox مصطلح الحوسبة أو الحاسب الآلي المنتشر، وهذا إشارة على أنه موجود في كل مكان وزمان ، ولم يقتصر الأمر على أجهزة الحاسب المعتادة التي تتكون من (ماوس و لوحة مفاتيح وشاشة ووحدة معالجة المركزية ) بل أصبح هناك كثير من الأجهزة والمعدات تعمل بالمعالجات الدقيقة بما في ذلك الأجهزة التي تستخدم في التعليم بدء من الحاسب الالي والهواتف المحمولة وكاميرات التصوير الرقمية وجهاز قراءه الكتب الالكترونية كل تلك أصبحت تعمل بالمعالجات الدقيقة ، وهذا ما يجعله بشكله المتعارف علية حاليا يختفي ويتراجع الحاسب الآلي .(خميس ،2011م)

ويعد التعلم المنتشر أكثر من مجرد طريقة جديدة للتعلم والتعليم فهو يمثل رؤية للتعلم الذي يحدث ليس فقط في الحجرات الدراسية فهو يحدث في المنزل مكان العمل المعلب المكتبة وأيضا تفاعلاتنا اليومية ، ويعد هذا النوع من التعلم توسعا وامتداد لفكرة الحاسب المنتشر ونجد أن هذا المصطلح يصف الوجود النافذ لأجهزة الحاسب في تعلمنا وهذا التعلم يساعد في تكوين بنية معرفية تعليمية جديدة أصبحت ممكنة .

التعريف :

التعلم المنتشر هو” ذلك النوع من التعلم الموجود حولنا دائمًا، في كل مكان وزمان ولكننا لا نشعر به، ويمكن بلوغه بسهولة باستخدام أجهزة التعلم المتنقل وأجهزة الحاسب النقال، والهواتف الذكية، وجهاز المساعدات الرقمية الشخصي وجهاز قراءة الكتب الإلكترونية” (الدهشان ويونس،2009)

ويذكر(عماشة والخلف،2015م) ” نستطيع القول اننا نجد بيئة التعلم المنتشر في الوسط الذي يتيح للمتعلم ان يصبح منغمسا بشكل كامل في عملية التعلم، ويقدم التعلم المنتشر الدعائم والمحفزات المطلوبة التي تشجع على مشاركة المتعلمين لكن دون الحاجة الى انتباه نشط من المتعلم."

نظام التعليم المنتشر يقوم بإيجاد بيئة مناسبة تقوم بدعم العملية التعليمية عن طريق الميديا الرقمية في بيئة موزعة جغرافيً وهذا النظام يتم تعريفه بالعناصر التالية(خميس،2008):

أ‌. نظام منتج المحتوى:

يعد منتج المحتوى خادم بيئة التعليم المنتشر فهي الصفحة الخاصة بمنتج المحتوى والذي قد يكون معلم المادة او مقدم المادة العلمية وأيضا قد بكون منظمه تعليميه، تتيح هذه الصفحة الأدوات التي من خلالها مراقبة أداء المتعلم وعرض المادة العلمية بالطريقة المناسبة بخبرات متنوعة. ويمكن أن يضم جدول المعلومات الاختبارية، وجدول الامتحانات، وجدول الموارد التعليمية. ويوفر منتج المحتوى وظائف متنوعة مثل: بنية قاعدة البيانات، وإضافة السجلات وإصدارها ومسحها واستردادها.

ب - نظام موفر الخدمة:

نظام يتيح إدارة المنصة التعليمية، وتوفير بنية تحتية او برمجيه مناسبة، تستضيف وتدير صلاحيات وخدمات منتج المحتوى ومستهلكه، وتوفر الإمكانيات المناسبة لإتمام عملية التعلم بعدة أساليب (التعلم المتزامن -التعلم اللامتزامن -التعلم الخليط) بكل كفاءة وخصوصية وامان.

جـ - نظام مستهلك المحتوى:

يتيح هذا النظام تبادل المعلومات والتفاعل مع المحتوى، عبر مكونات نظام التعلم المنتشر مثل: الأجهزة الدقيقة كالهواتف والساعات والنظارات الذكية وغيرها التي تتفاعل مع المستشعرات المتوافقة مع النظام والخوادم.

** مكونات بيئة التعليم المنتشر U-learning (عماشة والخلف،2015م):

أ‌- المعالجات الدقيقة :

ويقصد بها الأجهزة الذكية محمولة كانت او ثابته، تتيح للمتعلم التفاعل المباشر من خلال جهاز الأحساس -الذي سنتحدث عنه لاحقا-وتبادل المعلومات المناسبة للموقف التعليمي.

ب‌- وحدة الخادم:

ويقصد بها الأجهزة الرئيسية التي تستضيف نظام التعلم المنتشر وتوفر الأدوات لقواعد البيانات وأدوات التحليل والاكتشاف وتتضمن المعايير والأساليب لعمل النظام كما يجب مثل (المخولين بدخول البيئة – التحديث – سلامة الأداء)

جـ - التكنولوجيا اللاسلكية:

ويقصد بها التكنولوجيا التي تتيح للأجهزة الحركة بحريه دون وجود ارتباط مادي لنقل المعلومات، وهذه التكنولوجيا تعتبر سببا أساسيا في فاعلية التعليم المنتشر ليكون في كل مكان وزمان ولكن يعيبه ضرورة وجود مزود خدمه أو جهاز موزع شبكي يحمل ذات الخواص، كما انه يستهلك الطاقة ولو بشكل خفيف.

د - أجهزة الإحساس:

هي مستشعرات منتشرة في البيئة المحيطة متجانسة مع الأجهزة التي يحملها المتعلم متصلة مع وحدة الخادم لتستجيب للإشارات وتعكس ذلك تفاعلا مع جهاز المتعلم بمجرد الاقتراب منها، أي بواسطة استخدام أجهزة الإحساس تستطيع وحدة الخادم تحدد كل طالب داخل فضاء التعلم المنتشر مجرد أن يقترب الطالب منها.

هناك عوامل مؤثره على مدى الاستفادة والرضا عن التعلم المنتشر.

  1. ترتيب المحتوى وطرق عرض المحتوى
  2. المتعة المكتسبة التي يجنيها المتعلم من النظام
  3. توفر النظام على المنصات المختلفة ودعم مكونات نظام التعلم له.
  4. التفاعل في العملية التعليمية.
  5. التعلم المحدد المناسب لكل متعلم على حده.
  6. الكفاءة للمتعلم مع النظام ومكوناته.
  7. التحفيز للتعلم والاستمرار والمتابعة.
  8. الابداع المنتشر في أسلوب التعلم .

مثال على تطبيقات التعلم المنتشر :

تقنية RFID:

وتعني (تحديد الهوية باستخدام موجات الراديو). والتقنية عبارة عن تحديد الهوية بشكل تلقائي بالاعتماد على جهاز يسمى (RFID Tags). هذا الجهاز عبارة شريحه صغيره يمكن ادراجه بالمنتجات او الانسان. يحتوي على جهاز ارسال واستقبال بيانات يستطيع الاستقبال عن طريق موجات الراديو.

وكذلك المستشعر بالهواتف الذكية sensor

ومن أمثلتها الثلاجة الذكية

كما يوجد أمثلة اخرى على التعلم المنتشر مثل : تقنية Aware context - نموذج(LOCAL) - تقنية RRS

المراجع :

  • قراء تحليلية كمتطلب لمادة استخدام الحاسب الآلي في التعليم - ديمة بنت حمود الحقباني جامعة الامام محمد بن سعود ، السعودية
  • · التعلم المنتشر U-learning , قراءة تحليلية – آسية التميمي
  • · ماهي المعينات الذكية Agents ؟ - موقع عالم التقنية
  • · الدهشان، جمال ويونس، مجدي. (2009). التعليم الجوال: صيغة جديدة للتعلم عن بعد، بحث مقدم الى الندوة العلمية الاولى لكلية التربية، بعنوان نظم التعليم العالي الافتراضي، جامعة كفر الشيخ، مصر
  • · الحسن، عصام إدريس كمتور، (2015)، التعلم المنتشر نقلة جديدة نحو تفريد التعلم الجامعي: من تعلم كل مجموعة الى التعلم كل فرد في المجموعة، ورقة عمل غير محكمة مقدمة في المؤتمر الدولي الرابع للتعلم الالكتروني والتعلم عن بعد، الرياض.
  • · خميس، محمد عطية، (2008)، من تكنولوجيا التعلم الإلكتروني إلى تكنولوجيا التعلم المنتشر، مجلة تكنولوجيا التعليم، جامعة عين شمس، مصر.

عماشة، محمد عبده راغب والخلف، سالم صالح. (2015). استخدام التعلم المنتشر كنموذج للتدريب الالكتروني “دراسة تطبيقية على التعليم العام بالمملكة العربية السعودية “. ورقة عمل مقدمة في المؤتمر الدولي الرابع للتعلم الالكتروني والتعلم عن بعد، الرياض.

943 زائر
14-03-2016 10:26

التعليقات : 0 تعليق

إضافة تعليق


2 + 1 =

/500