البحث

الزوار

انت الزائر :86443
[يتصفح الموقع حالياً [ 8
الاعضاء :0 الزوار :8
تفاصيل المتواجدون

صلاح الدين الأيوبي بين الإسلام والتشيع

المقال

صلاح الدين الأيوبي بين الإسلام والتشيع

بقلم / عبد الله زيدان

abdallahzidan@hotmail.com

بعد الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

شاهدنا منذ أيام التصريحات السفيهة التي أدلى بها المتشيع أحمد راسم النفيس والتي قال فيها أن صلاح الدين الأيوبي هو الذي دمّر مصر وأسس لدولة إسرائيل – يقصد هذه الدولة اللقيطة بفلسطين – وبلا شك مثل هذه التصريحات السخيفة ما هي إلا تنفيذ لمخطط صهيوني صليبي صفوي لهدم الإسلام والانتقاص من رموز المسلمين وأبطال الإسلام .

وبالتأكيد أن أحمد النفيس لا يملك عقله ولا قلمه لكي يقول ما في جعبته وما هو إلا أداة يستخدمه أعداء الإسلام لتنفيذ مخططاتهم الإستراتيجية الخبيثة في بلاد المسلمين .

وهذا التصريح ما هو إلا تعويض للنقص الزائد في نفسية أحمد النفيس لأن تاريخ عقيدته مليء بآلاف الخيانات للأمة بدءاً بابن العلقمي وتنتهي بما أثبتته وثائق الويكيليكس منذ أسبوع واحد بأن السيستاني تقاضى 200 مليون دولار لتسليم العراق .

لذلك فإن أحمد النفيس يسعى جاهداً بأن يشوه صورة الإسلام والمسلمين وخاصة من فتحوا بيت المقدس وكان لابد لصلاح الدين الأيوبي أن يواجه كل الخونة من الشيعة حتى يصل لبيت المقدس وبهذا أخرج مصر من ظلومات الدولة العبيدية الإسماعيلية المسماة بالفاطمية إلى نور الدولة الإسلامية الأيوبية المناضلة والتي يفخر بها كل مسلم في كل أنحاء العالم .

فتشويه شخصية صلاح الدين الأيوبي ما هي إلا محاولة فاشلة لإبعاد المسلمين عن بيت المقدس بأي ثمن وذلك بالتعاون الصليبي بنشر هذه التصريحات بكنيسة اليوم السابع بتاريخ 25/12/2010 والتغني بها في شبكة CNN الصليبية بتاريخ 29/12/2010 .

كذلك وقد أدلى النفيس بمثل هذه التصريحات من قبل ووصف صلاح الدين الأيوبي بهولاكو الدين الأيوبي وذلك في صحيفة القاهرة العلمانية بتاريخ 1/5/2007

وموقف أعداء الإسلام من المسجد الأقصى واضح جلي فنجد أن الشيعة يؤمنون بأن المسجد الأقصى هو في السماء الرابعة وليس هو الموجود بيننا في القدس وهذا في كتاب بحار الأنوار المجلد الثالث صفحة 106 والذي نقله كتاب الصحيح في سيرة النبي الأعظم للعاملي والذي حصل على أفضل كتاب في طهران في عام 2007

وكذلك نجد موقف القاديانية أو ما تسمي نفسها الأحمدية من المسجد الأقصى بأنه يوجد في مدينة قاديان في الهند وليس بالقدس الشريف .

وبهذا يتضح لنا أن أعداء الإسلام جميعا يعملون في خندق واحد ، والتحالف الصهيوصليبي يجند أمثال أحمد النفيس واليوم السابع لهدم الإسلام ولخدمة المشروع الصهيوني في القدس .

ولابد أن يعووا جيداً أن أول من سيتخلى عنهم هم من جندوهم فهذا تاريخ العملاء والخونة على مر الزمان

ولابد أن يعلموا جيداً أن الأمة التي أخرجت صلاح الدين الأيوبي ستخرج وفي القريب العاجل ألف ألف صلاح الدين الأيوبي لمحق به الصهيونية ويزل الصليبية ويخذل الصفوية .

أسأل الله تعالى أن ينصرنا على أعداء الإسلام

مداخلة عبر قناة صفا - برنامج منبر صفا

بتاريخ 28 محرم 1432هـ

3/1/2011م

1840 زائر
29/04/2011

التعليقات : 0 تعليق

إضافة تعليق


8 + 2 =

/500