البحث

الزوار

انت الزائر :78814
[يتصفح الموقع حالياً [ 6
الاعضاء :0 الزوار :6
تفاصيل المتواجدون

التكفير عند تنظيم العزمية الصوفي

المقال

التكفير عند تنظيم العزمية الصوفي

بقلم / عبد الله زيدان

abdallahzidan@hotmail.com

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيد الخلق أجمعين ، وعلى آله المطهرين وأصحابه الغر الميامين، وعلى كل من اهتدى بهديه واستن بسنته إلى يوم الدين .

وبعد ،،،،

_ ظهرت في مصر تنظيمات عدة غالية تدعوا إلى تكفير الحكام والشعوب دون تمييز بين أحد ، كانت بدايتها تنظيم شكري أحمد مصطفى أو ( التكفير والهجرة ) التي خرجت من عباءة الإخوان المسلمين ، ثم ظهر تنظيم الجماعة الإسلامية والذي كان ينتهج منهج العمل المسلح لتغيير المنكر والتسرع في التكفير دون تأني ، وتوقف عن العمل المسلح في بداية التسعينات من القرن الماضي بعد هدنة أجراها مع الحكومة المصرية ثم سمعنا أخيراً بما يسمى بالمراجعات الفكرية ، ثم باتت مصر في هدوء من التنظيمات سنوات عديدة حتى خرج علينا تنظيم سامي شهاب في سيناء والتابع لحزب الله في لبنان وذلك بعد تهديدات من أمين عام الحزب حسن نصر اللات لعمل انقلاب في مصر مستغلاً فرصة الحرب على غزة وتعاطف الشعوب المسلمة معها ، وكان هذا التنظيم هو أول تنظيم تكفيري مسلح منذ عام 1993م إلى عام 2008م ، أي ظلت مصر هادئة من تلك التنظيمات التكفيرية خمسة عشر عاماً ، أما التفجيرات التي حدثت في الحسين وطابا وغيرها فغير معروف هويتها فهي إما الموساد أو بدو سيناء أو حالات فردية ،

_ ثم خرج في نفس هذا العام تنظيم حسن شحاتة الإثنى عشري التكفيري والذي كان يضم أكثر من ثلاثمائة شيعي إثنى عشري ، ثم بدأت هذه التنظيمات التكفيرية تصدر فكرها داخل الطرق الصوفية وتتوغل فيها وفي وسائلها الإعلامية حتى يتسترون من المواجهات الأمنية والإنتقاضات الشعبية لها ، وبدأت تحاول أن تخترق بعض الصحف والمجلات الصفراء .

_ وكان لتنظيم العزمية النصيب الأوفر لهذه الاختراقات التكفيرية ، وبعد ما كشفنا من قبل " اختراق الشيعة الإمامية للطريقة العزمية " في بحث موثق بالصور والأدلة والبراهين التي لا يستطيع أحد حتى الآن إنكارها أو الرد عليها ، نظمت قناة صفا الإسلامية لقاء في برنامجها " بهدوء " أستضاف فيها الأستاذ ممدوح إسماعيل المحامي والأخ عبد الحليم العزمي رئيس تحرير مجلة الإسلام وطن " الصفراء " وكان عبر الهاتف الشاويش محمد الكاتب في المجلة أيضاً ، والعبد الفقير إلى الله .

فهاهي الفرصة أتت لهم حتى يردوا على الوثائق التي تثبت الاختراق الشيعي لهم فبدأ الأستاذ ممدوح إسماعيل سرد الوثائق من مجلتهم من اتهام للمصحف الشريف بالتحريف " تعالى الله عما يقول الظالمون علواً كبيرا " وللسنة النبوية الشريفة بالتزييف والدعوة المباشرة للتكفير والقتال وتقديم الولاء لغير البلاد والدعوة إلى المتعة والفحش والرذيلة .

_ فكنت أنتظر الحقيقة من هذه الحلقة أن يدافع العزمي عن نفسه أو يعتذر ما بدر منه ومن مجلته الصفراء ولكني لاحظت أنه في بداية الأمر بدأ يوهم الناس أن هذا موضوع شخصي بيني وبينه ثم أدعى أني اعتذرت له وأزلت هذا البحث من مدونتي أربعة أيام ثم أرجعتها !!! فلا أدري من أين أتى العزمي بهذه الروايات .

ثم بدأ يوهم الناس أنه صحفي وما عليه إلا أن ينقل ما سمع دون تحرّي للحقيقة وأن هناك رجل قال له أن المصحف محرّف فكتب مقالته " يا أمة الإسلام .. أنقذوا كتاب الله من تحريف الوهابية " أي سار العزمي على نهج " هما اللي قالولي " والناظر في مقالته المشينة هذه أنه يؤيد ويتبنى رأي هذا المجهول الذي قال له ذلك ، وهدد مجمع البحوث الإسلامية وشيخ عموم المقارئ المصرية بأنه سيطبع الكتاب الذي يحتوي على أخطاء المصحف الشريف ، فكيف يوهم الناس بأنه صحفي ما عليه إلا النقل ؟؟

فوالله ثم والله ما زلت أتحدى أن تأتني بخطأ واحد في كتاب الله ، وأنا على يقين أنك ستسهر الليالي لكي تستخرج خطأ في كتاب الله لتدحضني به وفي النهاية سيذهب جهدك جُفاءاً ولم ولن تستطيع أن تصدق ما ذكرته في مقالتك .

_ ثم بدأت مداخلتي التي لم أهاجم فيها العزمية إطلاقاً ولكني أُلاحق الشيعة المتسترين تحت لواء الطرق الصوفية وتم كشفهم واحداً تلوا الآخر بأسمائهم وعناوينهم وأماكن نفوذهم وفضائحهم فكان الهدف ليس مواجهة العزمية وحدها كتنظيم ولو كنت أردت مهاجمة العزمية لكنت نشرت الصور التي تجمع ما بين زعماء العزمية وأعضاء التنظيمات الشيعية السرية بمصر ( خالد محيي الدين الحليبي مثالاً ) في داخل قم بإيران وفي الحوزات العلمية هناك ، ولكن المقصود ليست العزمية بل التنظيمات الشيعية بمصر .

_ وبدليل أني ذكرت بعض الطرق الصوفية الأخرى وليست العزمية فحسب مثل طريقة الصفاء المحمدي أتباع الليثي النمر بطنطا ، والعصبة الهاشمية بادفو ، وساحة النبي الأعظم ، والدندراوية بقنا ، والأحفاد النورانية وغيرها من الطرق الصوفية ، وكان تعليق العزمي أن هؤلاء ليسوا صوفية أي أنهم غير مقيدين بالمجلس الأعلى للشؤون الصوفية ، والعجيب أن الذي يرأس الصوفية في مصر وهو شيخ المشايخ عبد الهادي القصبي وشيخ الطريقة القصبية وهي غير مقيدة أيضاً في المجلس الصوفي ، فهل يستطيع أحد إخراجها من الصوفية وشيخها هو شيخ مشايخ الطريق الصوفية في مصر ؟؟؟

_ الحقيقة كانت حجج الأخ عبد الحليم ضعيفة للغاية فلجأ إلى إثارة الشبهات والاتهامات الباطلة فادعى أن معاوية رضي الله عنه لعن سيدنا علي رضي الله عنه على المنابر ولا يستطيع توثيق هذا بالدليل والبرهان ولكن من لعن سيدنا علي هم النواصب من بعد سيدنا معاوية عليهم من الله ما يستحقون . ثم بدأ يثير الشبهات الشخصية بينه وبين الأستاذ ممدوح إسماعيل تحسباً منه أن الحلقة ستنتهي ولم يرد على أية نقطة رداً مفيداً مفهوماً خاصة بعد ما خذله الشاويش محمد في مداخلته التي لم ينطق فيها بشيء مفيد وأخذ يسرد لنا أبيات من الشعر الركيك وخارجة عن موضوع الحلقة .

_ ثم بدأت الحاجة أم آية عواطف أبو شادي تُعلن رسمياً هزيمة تنظيم العزمية في حلقة قناة صفا الإسلامية وذلك بالسب واللعن والشتم والتنابذ بالألقاب لا بالرد العلمي المثقف الراقي وذلك في العدد رقم 281 لشهر محرم 1431هـ يناير 2010م .

_ والحقيقة أن الحاجة أم آية عواطف أبو شادي لا تملك في جل مقالاتها وخطاباتها إلا السب والشتم واللعن للآخر مع أني عندما ذكرت اسمها في مداخلتي في قناة صفا لم أقل عنها إلا كل خير فقلت عنها السيدة الفاضلة صاحبة الأسلوب الراقي في الحوار مع أني كنت أنقل ما قالته في حق صحيح البخاري ووصفته بأنه" مزيف " على حد تعبيرها وذلك في العدد 279 لشهر ذو القعدة 1430هـ نوفمبر 2009م فقالت ما نصه تحكي ما جرى في مناظرة المستقلة " ثم يتنطع دون أن يتمطع، ويذكر لنا (ونحن خير منه علمًا وأعز نسبًا) أن البخارى ومسلم أعجميان وهما صاحبا المرجعين الوحيدين الصحيحين بعد القرآن.. كبرت كلمة تخرج من أفواهم والله بها معذبهم.. فمن قال بهذا، والكثير من الدراسات الحيادية التي يحاولون إخفاءها والله متم نوره (بحق نور النبي وضياء الحسين وإطلالة أم هاشم) تقول بأن كتب الأحاديث هذه قد طال بعضها التزييف والتزوير والوضع والحذف، فهل ترجعون إلى علوم الرجال والتعديل والتجريح لأهل العلم الصحيح؟!!

_ وأنا أتحداها أن تأتني بحديث واحد مزور أو مزيف أو موضوع أو محذوف من البخاري ومسلم وتذكر لي القرينة والدليل ، ولكن للأسف الشديد لا تملك أي برهان على كلامها الخطير الذي ما هو إلا هدية رخيصة لأعداء الإسلام وللمشككين فيه أمثال زكريا بطرس الصليبي وحسن شحاتة الرافضي وجمال البنا الماسوني وغيرهم من الملاحدة وأعداء الإسلام ،

_ فلا تملك أم آية إلا التنابذ بالألقاب فوصفت :

قناة صفا >> بقناة جفا وغبا

قناة المستقلة >> بقناة المحتلة

قناة الناس >> بالوسواس الخناس

أنصار السنة المحمدية >> أنصار الكشري والمهلبية

مجلة التوحيد >> بالتوحيد الوهابي

مجلة التبيان >> بمجلة البهتان

الشيخ جمال المراكبي >> الراكب في المراكب

الشيخ البلوشي >> بأبو بلاش

الشيخ جلال الدين >> بجلال الوهابية

د. محمد الهاشمي >> بمحمد الهامشي

أ. ممدوح إسماعيل >> بذموم

أ.محمد صابر >> بمحمد هابر

_ وفي النهاية جاء الدور علي فأسمتني بعبد الله ابن نقصان بدلاً من ابن زيدان ورمتني بالتخلف العقلي .

هذا هو أقصى علم لدى الحاجة أم آية وهذا هو ردها البليغ على هؤلاء وأنا أتعجب من الجامعة الأمريكية كيف تقبل بأن تكون عواطف أحد كوادرها ؟؟؟ ثم أتعجب كيف تقبل العزمية باستضافتها في مجلتها الرسمية ؟؟؟

_ فعندما سبتني وشتمتني عواطف أبو شادي في مقالتها الأخيرة أنا لم أغضب من سبها إياي ولكن غضبي بأن يُذكر اسمي في مجلة صفراء تطبع تحت بئر السلم ... فهذا لا يشرفني إطلاقاً لأني بفضل الله يدي نظيفة من تلك هذه الفرق والأحزاب المتشرذمة فلقد علمني أبي ( الذي تفترين عليه ) وأدبني بألا أمزق أمتي بالدخول في تلك الجماعات والتنظيمات والطرق والفرق والنحل التي أخذت من ثوب الإسلام لباساً لها لتسيء إليه سواء بقصد أو بدون قصد .

_ وأما أن ألجأ للسب والشتم أو القضاء .. فهذا من شيم الضعفاء ، فلست أنا من يسب ويشتم ويتنابذ بالألقاب حتى لو سببتيني وشتمتيني فأقول لك كلمة لعلك تفهميها جيداً : " يا أم آية .. إن عصيت الله فينا .. فسأطيع الله فيكي " وعليكي أن تعيي هذا جيداً بأنك لن تستطيعي أن تجرّيني وتستدرجيني لهذا المستوى المضمحل من الرد والحوار لأن أهل السنة وجماعة المسلمين يحرّمون الغيبة والنميمة ويحرّمون الكذب والتدليس والبهتان فلسنا مثل غيرنا ممن اتخذوا الكذب ديناً والسفاح عبادة ، فلسنا مثل من يسبّحون باللعن ويحمدون بالمُسكرات .

_ يا أم آية دعوتي في مقالتك الشيخ علاء أبو العزايم فقلت ما نصه : " من هذا المقام المبارك لسيدنا الحسين وعلى صفحات مجلة الأولياء الصالحين... ندعو السيد علاء أبا العزائم لدعوة السادة والدكاترة الأساتذة والمستشارين ومعنا شيوخ الأزهر الشريف وعلماؤه الذين يتفضلون بالكتابة فيها ثم صاحبة هذه السطور... ندعو عبد الله بن زيدان ومذموم بن فلان لنقاش حول كل كلمة في هذه المجلة المنصور أمرها، المقبور عدوها بالحيادية والموضوعية... (ترى هل يقبل أم يتنصل؟!)

_ فأقول لك أنني أقبل ولم ولن أتنصل من أي حوار بنّاء هادف وها أنا أنتظر الدعوة ....

يا أم آية .. أريد أن تتيقني بأن الشعب المصري خصيصاً يستحيل أن يتشيع ويترك سنة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .. فندائك الذي ذكرتيه من قلب مركز علوم أهل البيت بالدقي ( قبل أن يُغلق ) في عام 2006م وفي ذكرى عاشوراء وأنت في مجلس العزاء حيث الضرب واللطم والتطبير فقلت ما نصه " مجالس العزاء تقام في مصر بشكل لا يختلف كثيراً عن أي مكان لأنك تعرف مكانة آل البيت عند المصريين سواء كانوا شيعة أو غير شيعة وهذا مما يقصر الطريق أمام وجود طريق مفتوح وسهل لأتباع آل البيت بالانخراط في هذا السبيل سبيل الحسين عليه السلام "

وإليكم رابط كلامها بالصوت والصورة في الدقيقة 6:30

http://www.youtube.com/watch?v=QEXhGeUHtbw&feature=related

لابد أن تعيي جيداً أن المصريين وكل المسلمين محبيين للآل البيت رغم أنف الجميع لأن عقيدتنا الناصعة النظيفة الراقية بأن محبة آل البيت دين وإحسان وإيمان وبغضهم كفر ونفاق وطغيان ، فكيف تدعين إلى انخراط قتلة الحسين رضي الله عنه في شعب مصر المسلم ؟؟؟؟

ألا تعلمين أن هذا الشعب بقيادة صلاح الدين الأيوبي - الذي تعجزين عن مدحه - هو الذي طهر مصر من الدولة العبيدية المسماة زوراً وبهتانا بالفاطمية ؟؟؟

ألا تعلمين أن هذا الشعب هو الذي طمس سب الصحابة من على جدران المساجد والمسجد الأزهر خصيصاً ؟؟؟

ألا تعلمين أن هذا الشعب قاوم الاحتفال بعيد الغدير الذي كان يقام في مصر ؟؟

ألا تعلمين أن هذا الشعب هو الذي أطلق على أي شيعي في مصر شتيمة - ابن الرفضي - ومازالت تقال حتى يومنا هذا؟؟

فكيف تتخيلين أو تتصورين أنه من الممكن في يوم من الأيام يقبل هذا الشعب المسلم التعايش مع الطائفة الرافضية ؟؟؟

يا أم آية ... يجب أن تعلمي أن أسلوبك هذا لا يسر أحد سواء من المسلمين أو من الروافض السبأيين ... ألا تتذكرين ما حدث بينك وبين أحمد هلال الشيعي داخل مركز علوم آل البيت بالدقي ؟؟

حيث حذرك أحمد هلال أكثر من مرة أن ترتقي بأسلوبك حتى لتشرفي الشيعة أمام الناس ؟؟؟

فلماذا لا تسمعين النصيحة ؟؟؟ ودائماً تخذلين من تتطفلي عليهم ؟؟؟

يا أم آية .... اعلمي أن انتمائك لمثل هذه التنظيمات لا يمنحك إلا ضعفاً فكرياً فتكونين مقيدة ولا تستطيعين أن تبدي ما في فكرك مخافة أن يتصادم مع فكر التنظيم الذي تنتمي إليه ... بالمقارنة بأي إنسان حرّ يملك عقله وقلمه وفكره

فمثلاً ... هل تستطيعين أن تقولي لعنة الله على من قتل سيدنا الحسين من أهل الكوفة وغدر به ؟؟؟ لا تستطيعين

هل تستطيعين أن تجزمي أن أبو بكر في الجنة ؟وعمر في الجنة ؟وعثمان في الجنة ؟؟؟ كما بشرهم النبي صلى الله عليه وسلم

هل تستطيعين أن تقولي أن السيدة عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم من أهل البيت طاهرة مطهرة كما ذكر الله سبحانه وتعالى في حق نساء المؤمنين ؟؟

كما قال الله سبحانه وتعالى {يا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَّعْرُوفا ًوَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب33

هل تستطيعين أن تقولي لعنة الله على أبو لؤلؤة المجوسي قاتل عمر بن الخطاب وأنتِ في قلب إيران ؟؟؟؟

أرأيت مدى ضعفك ؟؟؟ أرأيت أنك لا تملكين قلبك ولا عقلك ولا فكرك ؟؟؟ فأنا أو أي مسلم حرّ على وجه الأرض يستطيع أن يقول هذا في أي مكان ؟؟ ولكنك لا تستطيعين

_________________________

وفي الختام أوجه عدة نداءات إلى من يهمهم الأمر

أولاً : إلى السيد علاء أبو العزايم شيخ الطريقة العزمية :

يا فضيلة الشيخ كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته ، ففضيلتك مسؤول عن كل ما يُكتب في مجلتكم فمنهج التكفيير والتفسيق للآخر ليس من منهج الإمام محمد ماضي أبو العزايم ففي مجلة الإسلام وطن - عدد 267 لشهر ذو القعدة 1429 ، نوفمبر صفحة 36

قال عبد الحليم العزمي " حسب الدين الوهابي " فلماذا اللجوء لتكفير الآخر ؟؟ وأنت تعلم أنه لا يجوز لأحد مهما كان أن يقول الدين العزمي أو الدين الصوفي .. ثم بررها عبد الحليم وقال أنه يقصد حسب المعتقد الوهابي

ثم حسم الأمر في العدد 280 لشهر ذي الحجة 1430هـ وقال إننا أمام دينيين إسلاميين على الحقيقة: دين سيدنا محمد وأهل بيته وصحابته وعامة المسلمين الكرام، ودين السلفية الوهابية بشروطه وإسلامه وتصوراته وأحكامه

وفي عدد 271 لشهر ربيع الأول 1430 تم تكفير مفتي بلاد الحرمين الشريفين

وفي عدد 272 لشهر ربيع ثان 1430 تم مباركة الاعتداء السافر من الشيعة على البقيع ونبش القبور

وفي عدد 281 لشهر المحرم 1431هـ تم مباركة الحوثيين في اليمن ووصفهم بالمقاومة فأي مقاومة هذه ؟؟ ويقاومون من؟؟؟ دون أدنى مراعاة للأشهر الحُرُم؟؟؟؟

وفي غلاف الجلدة الأولى في معظم أعداد المجلة مثل الأعداد 271 - 272 - 259 - 245 - 254 تبيحون قتل عامة المسلمين في حديث لا أصل له تنسبونه إلى الكتب الستة

يا فضيلة الشيخ لقد صدق الأستاذ الدكتور محمد عمارة الباحث والمفكر الإسلامي حين وصفكم بالتكفيريين وها هي الوثيقة من كتاب فتنة التكفير

وتصديقاً لكلام الدكتور محمد عمارة وبمبدأ من فمك أدينك قام عبد الحليم العزمي بتكفيير المسلمين عامة والدعوة لتحرير المدينة المنورة .. فقال ما نصه في " ..... الدكتور جلال صاحب الشهادة من المدينة المنورة الوهابية الآن أعادها الله إلى أصحابها ثم قال عندما قال له د. جلال أنت تكفيري تكفر المسلمين .... قال نعم أعادها الله من الوهابية إلى الإسلام

فأظن ليس هناك وضوح أكثر من هذا في تكفيير عامة المسلمين والدعوة لتحرير بلاد الحرمين أأمن وأطهر بقعة على وجه الأرض وإليكم رابط هذا القول التكفيري بالصوت والصورة

ثانياً : إلى فضيلة المفتي الشيخ علي جمعة

يا فضيلة الشيخ كتابتك في أي مجلة ما أو أي صحيفة ما هي إلا مباركة لها منك ، وأنا أعلم أنك غير راضي عما يُكتب في هذه المجلة الصفراء أو أنك غير متابع لها ولكن مقالتك التي تكتبها فيها تسبب لكافة الأمة الحرج ، فإذا استشهد أي عدو من أعداء الإسلام لما فيها من هجوم على الإسلام يستدل بأنها مجلة إسلامية محترمة لأن فضيلة المفتي يكتب فيها ، فإما أن تقاطع هذه المجلة وإما أن تنقى المجلة من شوائبها التي ما هي إلا إهانة للإسلام والمسلمين وتكون قاصرة على الدعوة للتوحيد والتفسير والفقه وعلم القلوب والتذكية والرقائق وتترفع عن الهجوم عن أي أحد أو السب والشتم لأي أحد خاصة باستخدام أبشع الألفاظ التي تستخدمها أمثال عواطف أبو شادي والتي تترفع أي مجلة أو صحيفة أن يُذكر فيها مثل هذه الألفاظ .

ثالثاً : إلى الكتاب المحترمين في المجلة

لا شك أن هناك كتّاب محترمين يكتبون في هذه المجلة ولكن ها قد أتى دورهم ، وهو أن يترفعوا عن الكتابة فيها إلى أن يصلح الله حالها وأخص بالذكر شيخ الطريقة نفسها الذي أمتعنا بكشفه عن مخططات الماسونية في مقالاته وكذلك الأستاذ محمد الشندويلي والدكتور فاروق أحمد الدسوقي

فأنشادهم الله أن يكون لهم دوراً في إصلاح مجلة تحمل اسم الإسلام وبإذن الله عندي أمل كبير في الله أن ينصلح حالها وحال الجماعة كلها فوالله ندفع ثمن فكر ثلة من الشباب حتى يومنا هذا بسبب فكرهم التكفيري ، أستحلفكم بالله لا نريد في مصر مرة أخرى عودة هذه التنظيمات التكفيرية والتفجيرية

أما أنت يا عواطف فأعيد لك ما قلته في بادئ الأمر " إن عصيت الله فينا ... فسنطيع الله فيكي " فنسأل الله أن يهديك إلى سبيل الرشاد ويغفر لك ما ذللت فيه ويصرف عنك السوء والفحشاء ويجنبك الشيطان الرجيم ... اللهم آمين

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

العاشر من محرم لعام 1431هـ

السابع والعشرون من ديسمبر 2009م

1860 زائر
24/03/2011

التعليقات : 0 تعليق

إضافة تعليق


4 + 4 =

/500